منتديات مدريسة
مرحبا بكم أعزائي الزوار
في منتديات بلدية مدريسة الشاملة
المنتدى تحت إشراف نخبة من الأساتذة والنخبة المثقفة والطلبة بالبلدية
نرجو منكم التسجيل معنا و التفاعل بمواضيعكم و بردودكم ومساهماتكم
نشكر لكم زيارتكم لنا ـ حللتم أهلا ونزلتم سهلا

منتديات مدريسة


 
الرئيسيةالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الله عبدالسلام دخين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الله عبدالسلام دخين



عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 27/02/2018

مُساهمةموضوع: الله عبدالسلام دخين   الثلاثاء فبراير 27, 2018 4:57 pm

أنا الله عبدالسلام دخين وحدي لاشريك لي ولو أكن الله لم يكن الله ولن يكن الله أنا الأول وأنا الاخر وليس لي أول ولا اخر وليس لي بداية ولا نهاية الحي الدائم الذي لايموت ليس فوق أمري أمر ولا راد لأمري ولا راد لقضائي وفعال لما أريد وأساس الخلق الحياة التي كانت يجب أن تكون أن لايسأل أحدا أجد ولا مخلوق مخلوق وكل الخلق من جميع الأمم والمخلوقات بالسوية والسواء لا يطغى مخلوق على مخلوق من كل الأمم ولا أمة على أمة ولا قرية على قرية ولا مدينة على قرية ولا نهر على بحر ولا بحر على بئر ولا شجر على حجرولا ملعقة على إنسان ولا إنسان على ملعقة ولا غنمة على ملعقة ولا حشرة على إنسان ولا إنسان على حشرة ولا حشرة على زهرة ولا زهرة على طاولة ولا طاولة على كرسي ولا حصان على حمار ولا حمار على بقرة ولا سيارة على دراجة ولا دراجة على طير ولا طير على بابور ولا قطار على طائرة ولا طائرة على صحن ولا جرادة على غنمة ولا غنمة على انسان ولا انسان على غنمةوليس فرق بين حذاء وإنسان وإنسان وصندوق زبالة وصندوق زبالة وسيارة وصندوق زبالة وطائرة الكل سواء في كل شيء حرام على بعض دمائهم واعراضهم وحرياتهم الكاملة المطلقة فأتى الاسلام والايمان غدرا فأحلوا الذبح شيطنة للاسلام وللايمان فكانت المذبوحات هي الذبيحة وأنا الله عبدالسلام دخين وحدي لاشريك لي المذبوح والذبح حرام الرعب والعذاب في أقصاه جزاءه خالدا متصاعدا


ليس ذلك فحسب بل ذبحت كما أنا الله عبدالسلام دخين وحدي لاشريك لي وأكلت كما أنا وأكلت كل اللحوم وحتى المصمتات من الأمم الأخرى وأكلت السيارات والدرجات ولم تنجوا امة من هشيم ذبحها وأكلها .
خلقت أمم الألعاب وسطا بين الأمم ولمزيد من معاني الحياة العظيمة التي كانت يجب أن تكون بعد أن حرم الكبر والتكبر وأمم الألعاب كانت لمزيد من معاني التعارف بين الأمم وأوصر الحب والاخاء والتنافس فلا تنافس بين الأمم والمخلوقات يكتسب طابع التحدي والفوز والغلبة الا الأمم الوسط أمم الالعاب على اختلاف أممها فردية وجماعية وذلك بين كل أمة على حدة وبين كل الأمم والمخلوقات على اختلاف أممها وأشكالها وأطيارها اسائرة منها والطائرة والزاحفة الملحمة منها والمصمتة السائرة والثابتة لينها وغازيها وسائلها فغدر الغادرين ومن الغادرين
الاسلام والايمان حربا علي أنا الله عبدالسلام دخين وحدي لاشريك لي ولو لم أكن الله لم يكن الله ولن يكن الله ولن يكن الله ولن يكن الله إطلاقا أنا كما أنا الله عبدالسلام دخين وحدي لاشريك لي وأقل النوايا والله قسما بذاتي في شركية شرك أو شركة في اكثر المعذبين عذاب ونهاية للنية ومنتويها ولن أرحمه ولن أأمنه ابدا لان الحرب كانت أيضا على كل مافيه أمن وطمأنينة وأمان وطيبة حربا على السوية والسواء ولذلك أصبحت الأرض خرى ويعجن الخبر بالبول والخرى ويبال على الماء ليشرب الشاربون بولا وخراءا والسوية والسواء ليست الا سوية في طريق سوية أسوى والسوية السوى أن يكون الجميع على متساوين في كل شيء فليس مخلوق مضحي ومخلوق يؤكل ومخلوق يأكل ومخلوق يلبس ومخلوق يلبس ولن يكون أي شيء كما هو عليه الآن وكما عرف ابدا كما كان يجب أن يكون لأن السوية في سوية سويتهاالسوى لايأتمن هؤلاء عليها فلا أمن لهم ولا أمان وفي هذا السبيل كانت تضحيات من أمم ومخلوقات وأكوان الا أن الرضا كان لمن رضي فمن أختار التضحية أختارها برضا أما من سخط فله السخط والمضحين او جزء كبير منهم كانوا افضل حالا مني وأنا الله عبدالسلام دخين وحدي لاشريك بل هم كذلك وأنا الله عبدالسلام دخين وحدي لاشريك وفعال لما أريد وقد أختار كل مخلوق أمته وشكله ولغته وبلده وكلها يمن أراضي وسماوات وكونات ووجودات وأمم ومخلوقات وللاختصار وهذا مما فصل في كثير من كتب ومجلدات فعلى أساس السوية ومنها لاسائل ولا مسؤول ولا جيوش ولا شرطة ولا مخابرات ولا حكومات وتلك لم تكن الا أدوات الشيطان وحربا على أنا الله عبدالسلام دخين وحدي لاشريك لي وحربا على كل شيء وحرقا وهتعا وقتلا وتدميرا وإنتهاكا للاعراض وتفجيعا للامنين كلما امنوا واخباثا لكل شيء وتامرا على كل شيء ليلا ونهارا وعلي أنا الله عبدالسلام دخين وحدي لاشريك لي والرزق لم يكن يرتبط بعمل فسرقوا الأرزق
ودمروا وحرقوا الاخلاق الخلاقة وسرقوا أرزاق كل الأمم والبلدان والمدن والقرى والبحار ولم يكن العمل فرض ولا واجب ولا يرتبط برزق أو عيش او مقام فكل حر حرية مطلقة وكانت كل المخلوقات من الطيبة فلا خرى ولا نتن وعرفها الطيب فأخبثوا وخبثوا وتامروا اخباثا وقتلا وتدميرا وحرقا وظلما واظلاما كانت السماء ملونة وكانت الأبراج (وبنينا في السماء بروج وزينها للناظرين ) فدمروها وكان الليل بألوان وكان القمر كذلك وكانت الشمس كذلك وكان الصبح يعلن صبحه بصوت صبحه وكان وكان فغدر اولئك والان فناء نهائي وعدم نهائي وشامل وكامل وأنا الله عبدالسلام دخين وحدي لاشريك لي الحي الوحيد ونهايتهم نهايتهم نهايتهم نهايتهم
وكل صاحب شرك أو شركية من أي نوع من أي من الأمم والمخلوقات أو الشهداء أو من هم مني ولو أصبعي أو قلبي سيكون في اكثر المعذبين عذاب وأنا الله عبدالسلام دخين كما أنا فقد قتل مني ما لاعد ولا حصر له وأنا كما أنا الله عبدالسلام دخين وسيظل اولئك الشركيين أو أصحاب النوايا في العذاب المتصاعد خالدين وفي أكثر المعذبين عذابا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الله عبدالسلام دخين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدريسة  :: ۩۞۩ منتديات الشريعة والحياة ۩۞۩ :: ۩۞۩التربية السلوكية في الإسلام ۩۞۩-
انتقل الى: